دولة الغنيمة

0 out of 5

د.ت30.00

من هو الدكتور محمّد الطيب اليوسفي

 ولد في 19 نوفمبر 1956 بمدينة سيدي بوزيد

 حائز على شهادة الدكتوراه في العلوم السياسية وديبلوم الدراسات المعمقة في العلوم السياسية
حاصل على شهادة الأستاذية من معهد الصحافة وعلوم الأخبار بتونس
تولى التدريس في المدرسة الوطنية للإدارة
مدير ديوان الوزير الأول محمد الغنوشي
مدير ديوان الوزير الأول الباجي قائد السبسي
رئيس مدير عام وكالة تونس افريقيا للأنباء (جانفي 2012 – جانفي 2015)
مدير ديوان رئيس الحكومة الحبيب الصيد (فيفري 2015 – أوت 2016)

مؤلفاته
كتاب المخاض العسير: خفايا حكومة الحبيب الصيد
كما تولى نشر عديد البحوث والدراسات في دوريات ونشريات مختصة

 

Sku: 978-9938-9610-4-1 Categories: Best Sellers, Nouveauté

Description

خفايا وأسرار من داخل القصبة يرويها مدير الديوان السابق

محمد الطيّب اليوسفي

ما الذي حدث بالضبط يوم الجمعة 14 جانفي 2011 في قصر الحكومة بالقصية وكيف علم محمد الغنوشي، الوزير الأول بتسلسل الأحداث وكيف تسارعت المستجدات إثر ذلك وخلال الأيام والأسابيع الموالية. شهادة حية من داخل القصبة يرويها شاهد عيان ومسؤول بارز، د. محمد الطيّب اليوسفي، مدير ديوان الوزير الأول في كتابه ; دولة الغنيمة، من سقوط نظام بن علي إلى مأزق الانتقال الديموقراطي; الصادر حديثا عن دار ليدرز. واصل المؤلف مهامه بالقصبة مديرا لديوان الباجي قايد السبسي إلى غاية تسليم السلطة إلى حكومة الترويكا في ديسمبر 2011، وعاد من جديد إلى رئاسة الحكومة سنة 2015 إثر تعيين الحبيب الصيد وكان خلال هذه الفترات يضطلع بمسؤوليات هامة، متابعا لتطور الأوضاع، معايشا لصنع القرار. ولأول مرة يكشف د. محمد الطيّب اليوسفي عن أسرار اندلاع الثورة وكلابسات سقوط نظام بن علي وخفايا الانتقال الديموقراطي، ويروي عديد المواقف المفصلية التي أثرت على مسار البلاد. كما يستعرض نظام العمل في رئاسة الحكومة وخصائص شخصية كل من محمد الغنوشي والباجي قايد السبسي والحبيب الصيد وطريقة عملهم. ويروي المؤلف من خلال امثلة حية، صعود الإسلام السياسي وبروز حركة النهضة ومحاولات الهيمنة على مفاصل الدولة كما يبيّن عديد الأخطاء التي تم اقترافها والمزالق المتعددة التي كادت تعصف بالدولة ويشير أيضا إلى الضغوطات التي تسلطت آنذاك على الوزيرين الأولين ثم رئيس الحكومة ومحاولات ارباكهم ونشر الاشاعات الكاذبة وغيرها من الأساليب كما يروي الدكتور محمد الطيّب اليوسفي ما قاله له الباجي قايد السبسي عندما اعلمه راشد الغنوشي في نوفمبر 2011 عن اختيار المنصف المرزوقي ، رئيسا مؤقتا للجمهورية ; البلاد داخلة في حيط;  كما ذكر الحالة التي وجد عليها الحبيب الصيد رئاسة الحكومة عند تسلمه لمهامه في مطلع سنة 2015 إذ تفاجأ بوجود 20 مستشارا ومكلفا بمهمة سرعان ما أذن بإنهاء مهامهم وانتداب 150 الف موظف اداري جديد وتوقف 238 مؤسسة من جملة 543 مؤسسة مصادرة، عن العمل وذلك إثر حكم الترويك. ويمتاز هذا الكتاب بالجمع بين الشهادة الحية والتحليل المعمق، بأسلوب شيق يشد القارئ ويمكنه من مفاتيح هامة لفهم الأحداث واستشراف المستقبل.

Reviews

There are no reviews yet.

Be the first to review “دولة الغنيمة”